صورة ارشيفية

تمكنت مباحث القليوبية من كشف غموض العثور على جثة لسيدة بالعقد الثالث من العمر ملقاه على ظهرها بطريق ترابي بين الزراعات بجوار ترعة البقوشي.

وأكدت المعاينة الأولية أن السيدة ترتدي عباءة سوداء وترتدي 2 غويشة وخاتم ذهب صيني وغويشة بلاستيكية سمراء اللون وبأذنها اليسرى قرط ذهب صيني واحد فقط، ولا توجد بها إصابات ظاهرية سوي جرح سطحي بمؤخرة الرأس.

ودلت تحريات العقيد عبدالله جلال رئيس فرع البحث الجنائى أن الجثة "ل ف ع- 35 عاما- ربة منزل- مطلقة" وقيامها بممارسة الرذيلة مع الرجال راغبي المتعة بدون تمييز.

وأكدت التحريات أن " مبروك ج م- 50 عاما -عاطل" ومقيم دائرة قسم الخصوص استدعي المتوفاة إلى مسكنه ليلة الحادث لممارسة الرذيلة معها وأثناء تواجده برفقتها فوجئ بوفاتها وقيامه بالاستعانة بكل من "عبد الله ع- مقاول"، و"إبراهيم ح - نجار " وشخص آخر يدعى مفتاح هارب لمساعدته في التخلص من المتوفاة حيث قاموا بحملها ونقلها بسيارة ماركة فيرنا رصاصي اللون خاصة بالمتهم الثالث وإلقائها بمكان العثور.

وعقب تقنين الإجراءات وباستهداف المتهمين أمكن ضبط الأول والثاني وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات اعترفوا بصحتها وأقرا باعترافاتهما أنهما ليلة الحادث اصطحبهم المدعو مبروك وإستدعاهم لمنزله وعقب حضورهم فوجئوا بوجود تلك السيدة متوفاة بمسكنه فقاموا بحملها ليلاَ ووضعها بالسيارة الخاصة بالثالث وإلقائها بمكان العثور.

وتبين أن المتهم "مبروك" فر هاربا إلى مسقط رأسه بمحافظة أسيوط وجار القبض عليه، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

تعليقات الفيسبوك