أشاد اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان بالدور البناء والتنموي لمشروع الزراعات المستدامة وسبل المعيشة والذي سيقوم به الصندوق الدولى للتنمية الزراعية المعروف بمنظمة الإيفاد التابعة للأمم المتحدة.

وأوضح أن هذا المشروع سيتم تنفيذه بشكل متكامل في مختلف المجالات لتخفيف الأعباء المعيشية عن المنتفعين والمزارعين بـ 11 قرية بوادى النقرة ووادى الصعايدة من خلال تطوير البنية الأساسية لمياه الشرب والصرف الصحى والقضاء على التلوث مع دعم الخدمات الأساسية والتعليم والصحة للوصول إلى التنمية الشاملة والمستدامة.

جاء ذلك خلال توقيع محافظ أسوان على بروتوكولات التعاون بين مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة ومديرية الشباب والرياضة والهيئة العامة للأبنية التعليمية لإنشاء مراكز الشباب والمدارس بالقرى المستهدفة، وذلك بحضور المهندس مصطفى الصياد رئيس قطاع استصلاح الأراضى بوزارة الزراعة والمدير التنفيذى للمشروع والدكتور مجدى علام مسئول التغيرات المناخية بمنظمة الإيفاد، والدكتور أيمن مختار السكرتير العام للمحافظة، ومديرى التوطين والشئون الاقتصادية والشئون القانونية والمالية.

قال اللواء مجدى حجازى إن المحافظة ستبذل قصارى جهدها لإنجاح هذا المشروع العملاق والذي سيحول قرى وادى الصعايدة ووادى النقرة إلى نموذج نجاح للمناطق الريفية المتكاملة الخدمات والمرافق مع تسويق منتجاتها الزراعية الأورجانيك وذات الجودة العالية لاستثمارها في التصنيع الزراعى وتصديرها سواء كانت من محاصيل زراعية أو النباتات العطرية والطبية من أجل تحقيق القيمة المضافة اقتصاديًا وزيادة دخل المزارع الصغير.

وكلف السكرتير العام للمحافظة بمرافقة وفد وزارة الزراعة ومنظمة الإيفاد للمرور الميدانى على المشروعات الإنتاجية التي تم إعادة إحيائها بقرى مركز نصر النوبة بإجمالى 23 مشروعا لدراسة سبل تطويرها ووضع الحلول اللازمة للمشكلات والاحتياجات التي تعوقها من أجل تحقيق التنمية المستدامة للأسر التي تعتمد في دخلها على هذه المشروعات، كما أنها تعكس في نفس الوقت روح التعاون بين المحافظة ووزارة الزراعة والمجتمع المدنى في تحقيق التمكين الاقتصادى والاجتماعى للمرأة.

ووجه مجدى حجازى إلى عقد اجتماع موسع عقب الجولة الميدانية يحضره مسئولو الجهات التنفيذية لاستعراض ما تحقق من أعمال وإنجازات، بجانب التحديات والمشكلات مع إعطاء الأولوية للمشروعات التي تمس عصب الحياة اليومية للمزارعين وأسرهم في وادى النقرة ووادى الصعايدة وخاصة مياه الشرب والخدمات الصحية والتعليمية والشبابية.

تعليقات الفيسبوك