صورة تعبيرية

كشف الدكتور أسعد موافى، استشارى علاج السمنة، خلال ندوة التوعية الصحية بالجمعية المصرية مساء أمس عن وجود علاقة وثيقة بين البدانة ورفع مخاطر الإصابة بالأورام السرطانية خاصة سرطان القولون، والثدي، والمريء، والكلى، والبنكرياس والرحم، وفق ما أعلنته الجمعية الألمانية لطب الباطنة مؤخرا.

وأرجع موافي السبب في ذلك إلى ارتفاع مستوى الأنسولين المستمر غالبًا لدى البدناء مما يعزز من فرص نمو الأورام، وهو السر وراء تتضاؤل فرص النجاة من السرطان لدى مرضى السِمنة المفرطة مقارنة بالمرضى ذوي الوزن المعتدل.

ونصح بضرورة إنقاص الوزن الزائد للبدناء وتجنب مسببات السمنة العادية والمفرطة والتركيز على التغذية السليمة، بالإكثار من الخضراوات والفواكه والإقلال من الدهون والسكريات، والمواظبة على ممارسة الرياضة لأن الخلايا الدهنية في حد ذاتها تتسبب في ارتفاع خطر نشوء الالتهابات في الجسم بالإضافة إلى الأورام.

تعليقات الفيسبوك