صورة أرشيفية

كشفت مصادر فلسطينية قيام جهاز مكافحة المخدرات التابع للشرطة باعتقال معاذ هنية نجل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، الذي يترشّح هذه الأيام لرئاسة المكتب السياسي للحركة وذلك قبل نحو أسبوعين بعد أن تم العثور بحوزته على كمية كبيرة من المخدرات للإتجار.

وأضافت المصادر أن عناصر الحراسة الخاصة بمعاذ هنية تصدّوا لرجال الشرطة، وذلك بإيعاز من والده مما اضطرّ رجال مكافحة المخدرات إلى إطلاق سراح هنية من السجن.

ويذكر أن محكمة عسكرية تابعة لحماس في قطاع غزة أصدرت قبل أيام معدودة حكما بالإعدام على فلسطينيين اثنين بتهمة الإتجار بالمخدرات.

هذا وكان المتحدث باسم داخلية حماس في غزة إياد البزم قد أكد في بيان صحفي على أن "كل من يقوم بالإتجار بالمخدرات لا يقل جرمه عن المتخابرين مع الاحتلال".

وحسب المصادر فإن الحادثة أثارت إرباكا في صفوف قيادة حماس المنشغلة خلال الفترة الراهنة في عملية انتخاب ممثليها في المكتب السياسي للحركة حيث وصفت هذه المصادر تصرفات هنية بأنها تعبر عن حجم ومستوى الفساد الذي بلغه لما يشوبها من واسطة ومحسوبية، خصوصا فيما يخص أفراد العائلة والمقربين منه.

أخبار مشابهة

تعليقات الفيسبوك