خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
عَلَىٰ أَن نُّبَدِّلَ خَيْرًا مِّنْهُمْ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (41) (المعارج) mp3
أَيْ يَوْم الْقِيَامَة نُعِيدهُمْ بِأَبْدَانٍ خَيْر مِنْ هَذِهِ فَإِنَّ قُدْرَته صَالِحَة لِذَلِكَ " وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ " أَيْ بِعَاجِزِينَ كَمَا قَالَ تَعَالَى " أَيَحْسَبُ الْإِنْسَان أَنْ لَنْ نَجْمَع عِظَامه بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانه" وَقَالَ تَعَالَى " عَلَى أَنْ نُبَدِّل خَيْرًا مِنْهُمْ " أَيْ أُمَّة تُطِيعنَا وَلَا تَعْصِينَا وَجَعَلَهَا كَقَوْلِهِ " وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِل قَوْمًا غَيْركُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالكُمْ " وَالْمَعْنَى الْأَوَّل أَظْهَر لِدَلَالَةِ الْآيَات الْأُخَر عَلَيْهِ وَاَللَّه سُبْحَانه وَتَعَالَى أَعْلَم .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر لغة القرآن