love_marriage.jpg

إن إنجابك طفل يعد تجربة فريدة وبالتأكيد هي تجربة ستغير حياتك من جميع النواحي لكن هل فكرتي يوماَ في تأثير ذلك على العلاقة الحميمة؟ بالتأكيد تتأثر العلاقة الحميمة بعد الولادة بعدة عوامل أهمها ما يلي:

- قلة النوم: تعاني كل الأمهات من الإرهاق بعد الولادة خاصةً في الأسابيع الأولى حيث يستيقظ الطفل كل 2-3 ساعات وتقضين يومك في محاولة للنوم في الساعات القليلة التي ينامها طفلك مما يفقدك الرغبة في العلاقة الحميمة.

- تغيرات هرمونية: ينخفض معدل الاستروجين بعد الولادة بشكل كبير مما يؤدي لجفاف المهبل ويجعل العلاقة مؤلمة. الخبر السعيد إن رطوبة المهبل تعود لطبيعتها بعد انتهاء فترة الرضاعة وعودة الدورة الشهرية. كذلك قد تتسبب هذه التغيرات الهرمونية في اكتئاب ما بعد الولادة التي تؤدي إلى إحساس بالحزن والقلق والعصبية مما يقلل الرغبة في العلاقة.

- الرضاعة: تشكل الرضاعة حمل جسدي ونفسي للمرأة مما قد يؤدي لاستنزاف مشاعر الأم. بجانب أن امتلاء الصدر باللبن يجعله مؤلم عند اللمس. بالإضافة إلى أن الوصول للذروة يؤدي إلى خروج اللبن أثناء العلاقة مما قد يجعل الزوجين غير راغبين في استكمال العلاقة.

- تغيرات جسدية: بعد الولادة يزداد وزنك من 10-15 كيلو جرام، كما قد يظهر لديكِ علامات تمدد على الجلد وإن كنتِ خضعتي لولادة قيصرية فقد تشعرين بالضيق من شكل الجرح. كل هذه العوامل تجعلك تشعرين إنك غير جذابة ويفقدك الرغبة في العلاقة.

- اتساع المهبل: قد يحدث ذلك بعد الولادة الطبيعية بسبب تمدد عضلات المهبل اثناء الولادة ولو ترك للطبيعة لن يعود للوضع الأول مما يحد من متعة العلاقة الحميمة. وذلك لأن المتعة بين الزوجين تعتمد على التلامس فعند اتساع المهبل لا يحدث هذا التلامس.

ولكن ما الحل؟!!

- إذا كنتِ تعانين من الإرهاق اطلبي من زوجك أو إحدى أفراد عائلتك أو أصدقائك رعاية الطفل لعدة ساعات حتى تنالين قدر كافي من النوم وخططي للقيام بالعلاقة أثناء نوم الطفل.

- خططي لأداء تمارين رياضية لمدة نصف ساعة يومياً ولإعداد طعام صحي للمساعدة في فقدان الوزن.
- إن واجهتك مشكلة خروج اللبن أثناء العلاقة فكري في ارتداء مشد للصدرأثناء العلاقة. كما يمكنك أن تخبري زوجك أن يتجنب لمس الصدر أثناء العلاقة.

- استشيري طبيبك إن كنتِ تشعرين بألم أثناء العلاقة أو إذا كنتِ تشعرين بالحزن والقلق والعصبية طول الوقت خاصةً إذا لاحظتي زيادة في هذه الأعراض.

- استعيني بـ"تايموني" Timouni ...جل لتضييق المهبل حيث يعمل على تضييق المهبل وشد عضلاته وبالتالي على زيادة متعة العلاقة الحميمة بين الزوجين.

ويبقى السؤال المهم ...متى يمكنك البدء بالعلاقة الحميمة بعد الولادة؟

يمكنك البدء بعد 4-6 أسابيع بعد الولادة، ولكن لابد من التأكد من اختفاء إفرازات ما بعد الولادة تماماً قبل البدء في العلاقة مرة أخرى لأن في حالة القيام بالعلاقة في وجود هذه الإفرازات يعرضك هذا للإصابة بعدوى مهبلية. وكذلك في حالة وجود الكثير من الغرز الجراحية لابد من استشارة الطبيب أولاً حتى يتأكد من الالتئام التام للجروح حتى لا تتمزق الغرز.

تعليقات الفيسبوك