female.jpg

تعاني معظم النساء من مشاكل في المهبل من وقت لآخر. قد تكون هذه المشاكل مرتبطة بالدورة الشهرية أو العلاقة الحميمة أو السن أو موانع الحمل أو بعض الأدوية أو الحمل والولادة.  ومن أهم العلامات لوجود مشكلة في المهبل حدوث تغيرات في الإفرازات المهبلية والحاجة المتكررة للتبول والإحساس بالحرقة أثناء التبول. وفيما يلي نستعرض أهم الأمور التي تؤثر على المهبل:

- التهابات المهبل: تحدث التهابات المهبل نتيجة لعدوى أو تغيرات في البكتريا الطبيعية الموجودة في المهبل. مما يؤدي لظهور إفرازات ورائحة غير مستحبة وحكة وألم. وفي حالة ظهور أي من هذه الأعراض يرجى استشارة الطبيب.

الولادة الطبيعية المتكررة: حيث تؤدي إلى ارتخاء في عضلات المهبل نتيجة تمددها المتكرر. وفي هذه الحالة يمكن الاستعانة بجل "تيموني" الذي يعمل على تضييق المهبل وشد عضلاته.

الأمراض المنتقلة جنسياً: هناك العديد من الأمراض المنتقلة الجنسية التي تصيب المهبل وتشمل الأعراض نتوءات وقروح والتهابات في المهبل ومن الممكن أن يحدث حكة أو احمرار وتورم حول المهبل أو ألم خلال العلاقة ونزيف في غير أوقات الدورة. وفي حالة ظهور أي من هذه الأعراض يرجى استشارة الطبيب.

استخدام الغسول المهبلي: تستخدم السيدات الغسول المهبلي كي تتخلص من الرائحة الغير مستحبة ولتشعر بالانتعاش وللنظافة أثناء الدورة الشهرية.  ولكن قد تسبب العديد من المشاكل مثل عدوى مهبلية لأنها تؤثر على البكتريا الطبيعية الموجودة في المهبل.  كما قد تسبب التهابات في الحوض وتجعل حدوث الحمل أصعب. ولهذا يفضل الاكتفاء بالماء الدافئ كغسول مهبلي.

وسائل منع الحمل: تسبب وسائل الحمل الموضعية مثل الواقي الذكري تهيج في المهبل. وعلى الجانب الاخر تسبب أقراص منع الحمل تغيرات في رطوبة المهبل فقد تحدث زيادة في الإفرازات أو جفاف في المهبل. لذا يجب اللجوء إلى وسيلة بديلة مناسبة بدرجة أكبر.

التقدم في السن: المهبل شأنه شأن جميع أعضاء الجسم تحدث فيه تغيرات نتيجة التقدم في السن ومن أهمها نقص نسبة الإيلاستين والكولاجين في جدار المهبل مما يتسبب في اتساعه وللتغلب على هذه المشكلة يمكن الاستعانة بـ"تيموني" Timouni جل، الذي يعمل على زيادة نسبة الإيلاستين والكولاجين في جدار المهبل.  

تعليقات الفيسبوك