Baby_soothe.jpg    

كثير من الأمهات ينجحون في تهدئة أطفالهم قبل النوم ، لكن حين تضع الأم إبنها في السرير تجده مستيقظ و عيناه مفتوحتان إلى آخرهما.
و يبدأ الطفل في البكاء في اللحظة التي تتركه فيه

فما الحل؟
أول رد فعل للأم حين سماع طفلها الرضيع يبكي هو الهرولة عليه و حمله و قضاء وقت معه حتى يهدأ . و تتركه فيعاود البكاء مرة أخرى و تتكرر هذه الأفعال يوميا

الحل بسيط . و يبدأ بإيقانك بأن طفلك يستطيع تهدئة نفسه دون مساعدتك
قد تجدي هذا غير منطقياً و صعب تطبيقه على ابنك و لكن مع خطوات بسيطة ستنجحي في هذه المهمة

قومي بعمل روتين يومي قبل النوم .. ابدأي بالاستحمام ، ثم عمل تدليك لطفلك ، و تلبيسه ملابس مريحة للنوم و قراءة قصة قصيرة له أو تغني له أغنية هادئة
فالأطفال يدركون ما تفعليه و تكرار هذه الأعمال بشكل يومي يجعله يتوقع ما سيحدث بعد كل مرحلة من قراءة القصة، للأغنية ، لإطفاء الأنوار، ثم وضعه في السرير

قد يستجيب الطفل مباشرة لهذا الروتين و ينام في الحال. و لكن من الممكن أن لا يتعود على النوم بسرعة و يبدأ بالبكاء

في هذه الحالة لا تهرعي إليه .. إنه بأمان . يمكنك أن تتمهلي لمدة 10 دقائق حتى يهدأ بمفرده . و إن لم يهدأ فتلك الدقائق ستعلمه أن ينتظر و ستشعره أنه بأمان و لا داعي للبكاء

مع الوقت سيعلم نفسه أن يهدأ بمفرده

الخطأ الآخر هو حين تجد الأم ابنها مستيقظ في السرير و لم ينام في الموعد المحدد له . فتقوم بحمله و تحاول أن تجعله ينام
الحل الصحيح هو تركه يأخذ وقته كاملاً . فكما تحتاجين وقتاً في السرير قبل النوم ، طفلك أيضاً بحاجة لهذا الوقت

و أخيرا . إعطاء طفلك دمية ناعمة سيساعده على اللعب بها حتى ينام و لا تشعره بالوحدة

بهذا سوف تجعلى طفلك قادر على الاعتماد على نفسه. و ستستطيعين أنتي أيضا أخذ بعض الوقت للراحة

تعليقات الفيسبوك