من المعروف أنّ الجماع هو أحد أهم ركائز نجاح العلاقة الزوجية بين الزوجين، ولاعتبار هذا الأمر ناجحاً يصل الزوجان إلى ما يعرف بالنشوة أو الرعشة، ولكن هل من الممكن أن تصطنع المرأة أحياناً الشعور بالنشوة خلال الجماع؟ لا تتفاجأي إن أخبرناك بأنّ هذا ما يحصل أحياناً وقد يعود ذلك إلى أسباب عديدة سنوفّر لك في ما يلي أهمّها:

 

- رغبة الزوجة في إرضاء وإسعاد زوجها: تعلم السيدة أنّ وصول زوجها إلى الشعور بالنشوة يرتبط بشعورها هي أيضاً به، لذلك وإرضاء لراحته "الجنسية" ولزيادة ثقته بنفسه قد تصطنع الزوجة الرعشة.

 

- اختبار مزاج سيّئ: من منّا لا يختبر تقلّبات المزاج؟ إنّ هذا ما يحصل للعديد من النساء وقد تكون السيدة أحياناً متعبة أو لا ترغب بممارسة العلاقة الحميمية ولكن رغبة منها بإرضاء زوجها ستحاول تجاهل تعبها الجماع، ممارسة الجماع، واصطناع النشوة.

 

ما هي أسباب الألم خلال الجماع؟

 

- الشعور بالألم عند الجماع: إذا كانت الزوجة تشعر بألم خلال الجماع فقد يكون ذلك إشارة إلى معاناتها من مشكلة صحية ما يستدعي عندها تدخّلاً طبياً. وللتخلّص سريعاً من هذا الألم، ستصطنع الزوجة الوصول إلى النشوة رغبة منها بإنهاء العلاقة الحيميمية سريعاً.

 

- عدم التواصل مع الزوج: إنّ التواصل مع الزوج هو أحد الأمور المهمة للحرص على الحصول على علاقة حميمية ناجحة بين الزوجين، لذلك فإنّ السيدة التي تخجل من مشاركة الزوج برغباتها قد لا تصل إلى النشوة وبالتالي تُضطرّ إلى اصطناعها.

 

- الوقت: لا تستطيع معظم النساء الوصول إلى الرعشة في غضون دقائق قليلة جداً، ما يزيد من توتّر السيدة ويشعرها بأنّها استغرقت وقتاً طويلاً فتقوم عندها باصطناع النشوة للتخفيف من تعب زوجها وإيهامه بأنّ مهمّته قد انتهت.

تعليقات الفيسبوك